Warning: Creating default object from empty value in /home/www/alnahwi.net/wp/wp-content/plugins/paged-comments/paged-comments.php on line 31
محاولة لجعل الحياة أفضل » مدونة النحوي
سبتمبر 30

المعرفة … إحدى أهم الكلمات في هذا العالم المتسارع والمتصارع، والمعرفة هي هي الكلمة التي لا زال مجتمعنا متخلفاً عدة أميالٍ منها … هذه المعرفة التي لن تستطيع تنفسها هنا … هاي تنطلق بكل قوة من الغرب … ولن أقول للأسف، فهذه الإنطلاقة المعرفة التي بدأت في عام 1984 بأمريكا هي إنسانية بالدرجة الأولى وهذا هو الرائع فيها.

تمثلت هذه الإنطلاقة المعرفة في مشروع مؤتمر TED والذي كان يقام حينها سنويا … والأسم هو إختصار للمواضع التي كان يتناولها وهي التكنلوجيا والترفيه والتصميم (TED = Technology, Entertainment, Design) إلا إن المؤتمر توسع أكثر في المواضيع التي يطرحها … وجوهر إنطلاقة هذا الموقع هو القيام بنشر الأفكار التي تستحق أن تنشر … وهم يقومون في TED باستضافة الأفكار المهمة من خلال استضافة الأناس المهمين أو الذين لديهم شيء جديد ومبتكر في عالم المعرفة والأفكار … وإني متأكد من إن مشاهدتك لبعض الكلمات المصورة بالفيديو سوف تجعلك تستوعب فعلا حجم وأهمية وروعة هذا المشروع.

هذا الرابط به معلومات أكثر: http://tedxarabia.blogspot.com/

image

ولأن المشروع ناجح جدا … ومؤثر وملهم جداً فقد أنطلقت الفكرة في العديد من دول العالم تحت مسمى TEDx والأكس هنا إشارة إلى أن هذه الفعالية تقام من خلال أناس مستقلين عن TED الأصلية ولكنها تقام على نفس الفكرة والطريقة وبدعم غير كامل من TED ومن الممكن هنا رؤية الفعاليات من هذا النوع التي تقام في العالم كله وهي كثيرة جدا: http://www.ted.com/pages/view?id=348

لمتابعة القراءة .. »

نشرت بواسطة محمد النحوي \\ tags:

سبتمبر 29

 

كنت املك حساباً قديماً في الموقع الشهير تويتر بهدف التعرف على هذا النمط من التواصل الإجتماعي الإلكتروني، إلا إني حينها لم أجد ما يدفعني للكتابة فيه والإستمرار فيه … إلا إني الآن وجدت فيه غايتي، وغايتي هي أن يكون تويتر المكان الذي أسجدل فيه الأفكار والتأملات والمواقف السريعة والتي ليست بحجم تدوينة وفي ذات الوقت فإنه لا يمكن لي أن أتجاهلها.

 

ما جعلني أنتبه إلى تويتر من جديد هو رؤية رقم المسودات في هاتفي يزداد يوما بعد يوم (تجاوز المئة مسودة) وفي كل مسودة تكمن فكرة أو موقف أو محطة للتأمل … وكان تويتر هو المنفذ الذي يجب أن تنطلق إليه هذه الأفكار ذات الكلمات القليلة بدل أن تبقى حبسة هاتفي

 

لم أشأ أن أستعجل الإعلان عن استخدامي للخدمة قبل أن أقوم بتجربتها مرة ثانية وأرى مدى انسيابتي في استخدامها … وواقع الأمر إني أجد نفسي مرتاح من الخدمة من حيث إنها ملاذ تلك التأملات والأفكار والمواقف التي تبرز جليلةً أمام العين كلما كان هناك تفاعل صادق مع الحياة

 

صفحتي على تويتر هي: http://twitter.com/alnahwi

وما يعطي المدونة بعداً آخر في المحتوى لم يكن موجوداً فيها هو المربع الجانبي والذي تظهر فيه آخر ما كتبته على حسابي في تويتر  … وهذا أراحني وجعلني أنظر للمدونة على إنها أصبحت مكاناً افضل لإحتضان افكاري ورؤاي

 

أخوكم

محمد النحوي

نشرت بواسطة محمد النحوي

سبتمبر 26

الأمر يشبه كثراً وضعنا أيام العيد … فترى في البيت الواحد وفي الطيف الإجتماعي الواحد والطائفة الواحدة تعدداً في تحديد يوم العيد، وقد يترتب على هذا الإختلاف بعض الترتيبات المعينة، إلا إن الموضوع أصبح الآن في قائمة الأشياء المألوفة والمعتادة ولا تسبب ذلك اللغط والنقاش الذي كان يثار سابقاً … هذا الأمر المشابهة لمسألة تحديد يوم العيد هو أمر المشاركة والمقاطعة في الإنتخابات … ففي البيت الواحد سوف تجد المقاطعين والمشاركين … ولا أعتقد إنه من النضج بمكان أن يستمر النقاش واللغط والجدال حول المشاركة والمقاطعة … نعم، الأمر يتطلب تحديد المواقف وتبيانها وإعلانها … ولكن لا يجب أن يصل الأمر بمكان إلى مرحلة الجدال الذي يهدف إلى تغيير القناعات … هذه القناعات التي أصبحت ناضجة عند الكثير من الناس.

الأهم والمهم جداً أن يكون الوعي السياسي والحراك السياسي هو الموجود وهو الفاعل وهو الصفة العامة لجميع الناس … أنا لست مِن مَن يحترم مقولة “الأغلبة الصامتة” وينظر إليها بتسليم.

المقاطعة والمشاركة هما أدوات مرحلية وفي ظروف آنية لتحقيق الأهداف الكبرى … لذلك فإني شخصياً لست مهتماً كثيراً لكون المحيطين بي هم من المقاطعين أو المشاركين … المهم لدي هو وعيهم وحراكهم السياسي والإصرار على أن تتحقق العدالة في هذ الوطن الكريم.

 

أخوكم

محمد النحوي

نشرت بواسطة محمد النحوي

سبتمبر 23

كنت قد قرأت قبل فترة قليلة مقالاً رائعاً عن مشاكل المراهقة وحلولها … وقد كان المقال قد قسم الأشكال التي يكون عليها المراهق في هذه الفترة إلا ثلاث أشكال .. فهناك مراهقة إنسحابية حيث يبتعد عن الجميع لينفرد بنفسه … وهناك مراهقة تتخذ شكل العدوانية حيث يعتدي المراهق على نفسه وعلى غيره … إلا إن هناك مراهقة تتخذ شكلاً سوياً بدون أي مشكلات أو صعوبات .. وهذه النطقة مهمة جداً إذ إن الأعم الأغلب من الناس تنظر وتعتقد وتؤمن بأن فترة المراهقة هي فترة المتاعب والمشاكل ويصبح فيها الأبناء من رحمة ونعمة إلى وحوش كاسرة .. والسؤال هنا كيف يمكن لفترة المراهقة أن تمر بأفضل ما يمكن أن تكون؟

 

الكل على إطلاع ومعرفة بالحديث القائل: أتركهم سبعاً وأدبهم سبعاً وصاحبهم سعباً … إلا إنه وكما يبدوا من خلال ملاحظة الواقع المعاش إن معرفة الحديث شيء والقدرة على تنفيذه شيء آخر … أي إن الآباء يعرفون إن عليهم في هذه المرحلة أن يكونوا الأصدقاء والأصحاب لأبنائهم المراهقين ولكنهم يعجزون عن الوصول إلى هذا المستوى مع أبنائهم مما يصل  بنا إلى النتيجة المعتادة والمتعارف عليها ألا وهي المراهقة التي لا يوجد فيها إلا المشاكل والمتاعب

لمتابعة القراءة .. »

نشرت بواسطة محمد النحوي

أغسطس 06

أحببت أن أقول لجميع الأخوة الذين أعرفهم والذين لا أعرفهم .. بإني أتمنى لكم دائماً وأبداً أن تعيشوا في هذه الحياة بكل ما يمكن أن يكون لديكم من الشغف والإنطلاقة والحماس والطموح والتطلعات الكبيرة … هذه الأشياء رائعة وفيها تكمن السعادة .. كل السعادة

واقعاً … يقلقني عدد العيون التي اختفى البريق منها … النور فيها خافت وباهت وهش وخائف .. ما هكذا يجب أن تكون الحياة التي أرادها الله لنا.

 

أخوكم ينظر إلى أعماقكم … ويبحث عن سعادتكم

محمد النحوي

نشرت بواسطة محمد النحوي

يوليو 29

هل هي مشاعر سلبية ؟؟
أم إنها حقيقة الواقع الذي أعيشه يوماً بيوم

النحوي يشعر بأنه وحيد … كوحدة مسلم ابن عقيل في مسجد الكوفة
النحوي يشعر بأنه غريب … كغربة الإمام الحسين (ع) يوم العاشر من محرم
النحوي يختنق … وبالكاد يتنفس … التنفس أصبح من المهمات الصعبة
ومما يزيد الوضع تفاقماً … هو أن هذا الشعور الخانق تصاحبه أجواء العزوف .. والكثير من العزوف
فيزيد الأمر تعيقداً … وتزداد الزفرات كذلك.

هذا الشعور ليس وليد اللحظة أو وليد اليوم أو وليد الأسبوع الفائت
بل هو قديم من منذ مدة …
وتبلور هذا الشعور تحديداً … منذ تاريخ إحدى النكبات …
إلا إني ومنذ ذاك الحين إلى الآن لم أكن أدرك أن الأمر سيصل فعلاً إلى هذا الحد وبهذه الصورة

لمتابعة القراءة .. »

نشرت بواسطة محمد النحوي

يوليو 24

بقليلٍ من النظر في الحالات القريبة والبعيدة والمتقاربة أو المتباعدة زمنياً يزداد إيماني يوماً بعد يوم بأن حجم هذه الظواهر الإجتماعية أكبر بكثير مما نتصور … والواقع إنه ليس هناك تصور من الأساس عن هذه الظواهر الإجتماعية .. نحن واقعاً غافلون أشد الغفلة عنها.

فليس هناك دراسة إحصائية واضحة عن الكم العددي لها … ولا عن الكيف السببي لها، وفي غياب الإحصاء والدراسة تغيب قضيتهم عن وعينا وعن انتباهنا … وعن وقف النزيف وعلاج الجروح التي ليس لها إلا الله سبحانه وتعالى.

أصدقكم القول … بأن هذا الموضوع يأخذ مأخذه مني، وإني بإدارك إن المستقبل القريب لن يحمل في طياته انتباهة حقيقية إلى هذه المسألة فإني لا أملك إلا أن أصف واقعنا الإجتماعي بالتخلف.

المشكلة إنه لا توجد حالياً جهة رسمية أو أهلية يقع عليها هذا العبئ بشكل مباشر، إننا نحتاج إلى ما يشبه المراكز الأسرية أو الإجتماعية التي تنظر في أمور الأسرة وشؤونها بشكل مباشر.

 

أخوكم يعتقد جازماً بأننا سوف ندفع ثمناً غالياً لهذا الخلل

محمد النحوي

نشرت بواسطة محمد النحوي \\ tags:

يوليو 21

أقدم اعتذاري هنا إلى كلٍ من الدكتور عبد الخالق العريبي وأخويه حسين العريبي وجعفر العريبي عن ما كان في المقال السابق المعنون بـ: "أعتراضات على اختيار الوفاق للدكتور عبد الخالق العريبي مرشحاً نياباً"، وأعلن بأن ما جاء في المقال هو أفكار وتصورات خاطئة وغير صحيحة، … وإني لأدرك إن سعة صدر الأخوة الثلاثة من شأنه أن يرأب الصدع والشرخ الذي تسببت فيه جراء استعجالي في ما صدر مني، وإني لأتمنى أن يبقى عطائهم المتميز لجميعة الوفاق مستمراً دائماً وأبداً.

كما إني أتقدم بالشكر الجزيل الوافر إلى الأخوة في جمعية الوفاق الذين ساهموا في توضيح الصورة وتبيانها لي، كما أهيب بجميع الأخوة أهالي القرية والقرى المجاورة بالإلتفاف حول جميعة الوفاق الوطني الإسلامية لما ما تمثله من مرجعية سياسية شرعية لنا جميعاً … وهي لديها الحق في اتخاذ القرار النهائي في من تختاره نائباً وممثلاً عن المنطقة.

وإني لأجدد هنا الولاء والطاعة والبيعة إلى القائد الشيخ عيسى أحمد قاسم (حفظه الله ورعاه).

أخوكم يلهج بشديد الإستغفار

محمد النحوي

نشرت بواسطة محمد النحوي \\ tags:

يونيو 18

اليوم صباحا (اليوم هو الجمعة) ، وعند الساعة الخامسة والنصف (عادةً ما نكون في الأيام العادية نائمين) كنا قد خرجنا لتونا من مأتم عبد الحي بالسنابس بعد انتهاء قراءة دعاء الندبة … وفي الطريق أخبرتني زوجتي مجدداً بشأن الزحام الشديد في قسم النساء … ولمن لا يعرف مأتم عبد الحي، فصالة المأتم الرئيسية (وهي كبيرة جداً ويقام فيها حفلات أعراس) هي المخصصة للنساء، وأما الرجال فتخصص لهم الصالة السفلية (السرداب) … وهي أصغر بكثير من الصالة الرئيسية وهي أيضا تمتلئ بالرجال في الأيام الاعتيادية … وهذا الحضور هو حضور مبكر .. وليس من النوع الذي يأتي على آخر الوقت، بل في أوله … وعندما نتكلم عن الوقت فإننا نتكلم عن الساعة الرابعة والنصف صباحاً حيث يبدأ موعد قراءة دعاء الندبة هذه الأيام (قبل إنقضاء وقت الصلاة بربع ساعة – الأذان هذه الأيام 3:15) … ولأننا نعايش هذا الموقف بشكل أسبوعي فلا غرابة ولا استغراب في الموضوع … نعم، أصبح من المعتاد أن ترى ما يقارب الـ 600 شخص (أغلبهم من النساء) ينطلقون في يوم إجازتهم عند الصباح الباكر جداً إلى هذه الشعيرة الدينية … وهؤلاء يداومون على هذا الأمر بشكلٍ أسبوعي … وهؤلاء جميعاً وبلا شك ممن يوفق لصلاة الصبح في وقتها … وهؤلاء بلا شك ممن يمتلكون نظرة جدية وواعية وملتزمة تجاه مسألة انتظار الإمام المهدي (عج).

لمتابعة القراءة .. »

نشرت بواسطة محمد النحوي \\ tags:

يونيو 17

عندما احتدم الوطيس في التسعينات بين الشعب والحكومة … ومع التسليم بأن فترة التسعينات كانت فترة عصيبة وشاء لها أن تكون فترة اختبار لحقيقة جوهر كل شخص أياً ما كان توجهه ورأيه وموقعه وانتمائه … فقد تبلورت أطر سياسية واجتماعية على السطح … وأصبح الناس منقسمين إلى قسمين … قسم المعارضة والمواجهات الأمنية (الشيخ الجمري)، وقسم المهادنة مع الحكومة (الشيخ سليمان المدني)، وكان لهذا الإستطفاف السياسي الاجتماعي أثره على الواقع اليومي للناس والذي لا زال أثره سارياً إلى اليوم .. فإلى يومنا هذا لازال الانقسام حاصل بين "المدنيين" والجمريين"

وحسب فهمي للذي حدث … فإن المشكلة لم تكن مشكلة الاختلاف في الرؤى السياسية أو في الاختلاف بشأن تأويل وتفسير النصوص الدينية بقدر ما كانت المشكلة أن تلك الفترة الشديدة والتي امتحنت جميع الأطراف بلا شك قد أظهرت الجوهر الحقيقي للأشخاص أيام ما كان انتمائهم … وكانت الأخلاق مسألة حاسمة جداً … من قبيل الصبر والحلم وكظم الغيظ والمدارة والمحبة والرحمة … كل هذه القيم (وقيم أخرى بالتأكيد) كانت السبب الرئيس الذي جعل من الانقسام الذي حصل يحصل ويستمر أثره إلى يومنا هذا.

الاستثناء الذي حصل في تلك الفترة هو ما يعزز هذه الفكرة لدي .. ففي أوج أيام التسعينات كانت حالة القطيعة التامة بين الفريقين وكانت تعززها حالات الاصطدام  الكلامية وغير الكلامية (حرق وتخريب ممتلكات واعتداء بالضرب) التي كانت تكرر بين الطرفين … ورغم هذا الوضع الغير مسبوق إلا إن الاستثناء والتي تجسد في شخوص بيت المرحوم الشيخ منصور الستري.

لمتابعة القراءة .. »

نشرت بواسطة محمد النحوي