Dec 18

يصادف في هذا اليوم (يوم الجمعة الموافق للأول من شهر محرم الحرام لسنة 1431هـ والموافق لتاريخ 18/12/2009م) وجود أربع مناسبات هي:

  1. ذكرى الهجرة النبوية (صلوات الله والسلام على نبينا محمد)
  2. ذكرى عاشوراء (تبكيك عيني لا لأجل مثوبة)
  3. ذكرى رحيل الشيخ الجمري (الأب الحنون)
  4. يوم الجمعة حيث اليوم المتوقع فيه ظهور الإمام الحجة (عج)

كل هذه المناسبات لها بعدها الزمكاني والفكري والديني … إلا إنها جميعاً وبلا شك تجمع على إن مسألة الحكومة الإسلامية أمرٌ محتوم ولا بد منه.

 

فالرسول (ص) كان مشروع دولة (وقد تحققت ولله الحمد) … ومن التزوير  في أصل فكرة الهجرة النبوية عدم الالتفات إلى هذا المعنى، والإمام الحسين (ع) كان أيضا مشروع دولة، ومن الإجحاف الكبير عدم التطرق إلى هذا الطرح في مجالسنا العاشورائية، وقد كان الشيخ الجمري (رحمه الله) مشروع دولة ومن النكران عدم القول بذلك، وفي دعاء الندبة الذي نحضره في كل صباح جمعة نجدد للإمام المهدي (عج) وقوفنا معه في مشروع دولته الموعودة وعدم القول بذلك هو من التجرؤ على الإرادة الإلهية.
وبحجم هذا لوضوح في مسألة “الدولة الإسلامية” نجد في مقابلها تجاهلاً وجهلاً بشأن مسألة “الدولة الإسلامية”.

هي دعوة مني إلى نفسي وإلى كل من أعرفه وإلى كل من لا أعرفه للانتباه بشكلٍ جدي إلى مسـألة “الدولة الإسلامية”، إني أتوق إلى اليوم الذي أرى فيه الأمهات تربي أبنائها على أساس حتمية دولة الإمام المهدي (عج) … وأتوق إلى أن أرى شبابنا وهم يبنون ويهندسون مستقبلهم على أساس الإعداد لتأسيس الدولة الإسلامية … وأتوق كل النوق إلى أن رجالنا يجتهدون في مشروع الدولة الإسلامية مثل اجتهادهم في تأمين معيشتهم.

إن عدم جعل مسألة الدولة الإسلامية محوراً أساسياً في حياتنا إنما هو أن نتجرأ على الله سبحانه وتعالى وإنما هو أن نحول حياتنا إلى ضياع وعبث مستمر … وإني لأخاف على نفسي وعليكم من هذا التغييب والتغافل عن فكرة الدولة الإسلامية.

أخوكم
محمد النحوي

نشرت بواسطة محمد النحوي \\ tags:


تعليق واحد على “أربع مناسبات في هذا اليوم … تذكرنا جميعا بحتمية “الحكومة الإسلامية””

  1. 1. علي يعقوب (المرحوم) قال(ت ) :

    اللهم صلّ على محمد وآل محمد

    فعلاً أمر يجب علينا أن لا نغفله لا في تعاملنا السياسي ولا الاجتماعي ولا الروحي، والتأمل فيه أمر مطلوب وبقوة. شكرًا لك عزيزي أبو مهدي على هذه اللفتة.

    في حفظ الرحمن ورعايته : )

Leave a Reply

*