Oct 08

دولة الإمام المهدي (عج) هي وعد وتأكيد إلهي على حتمية وجود الطريق والسبيل إلى السعادة الدينوية والأخروية المطلقة حيث لا حزن ولا مشقة ولا عناء … إلا إن قدرتنا على إيجاد الطريق والسبيل مرتبط كثيراً بمقدار ما نملك من قدرة على الإستبصار وبما نملك من طهارة وبما نملك من قوة.

لذلك … فعندما لا تكون هناك بصيرة ولا يكون هناك طهارة ولا يكون هناك قوة يكون هناك اليأس والتخبط في محاولتنا البحث عن الطريق والدرب الموصل إلى الوعد الإلهي بالسعادة المطلقة دينويا وأخرويا والتي لن تكون إلا عندما تكون دولة الإمام المهدي (عج)

أخوكم منتبها

محمد النحوي

نشرت بواسطة محمد النحوي \\ tags:


Leave a Reply

*